أصحاب الدور فی مجال صناعه أجهزه الصراف الآلی
۱۷ فبراير ۲۰۱۹
عرض الكل

نظره على صناعه أجهزه الصراف الآلی

۱- مقدمه

النقود عباره عن شیء معتمد من قبل أفراد المجتمع فی التبادل التجاری. خلال مراحل التکامل الاقتصادی للمجتمعات، کانت هناک العدید من مراحل التطویر حتى أصبحت النقود بشکلها الحالی. مع إدخال أدوات الدفع الإلکترونیه الجدیده، حدثت الکثیر من التغییرات فی کیفیه إجراء عملیات الدفع.

وتشیر النتائج التجریبیه للأبحاث العالمیه فی السنوات الأخیره إلى أن تقبل بطاقات النقد فی نقاط البیع من قبل التجار، لعب دوراً رئیسیاً فی تزاید استخدام البطاقات المذکوره، ولکن على الرغم من ازدیاد التعامل بأدوات الدفع الالکترونیه وعلى الرغم من المزایا المحدده لها، فلا یزال الاتجاه کبیراً نحو استخدام الأوراق النقدیه على مستوى عالٍ، وفی حین ازداد حجم الدفوعات الإلکترونیه، فقد ازداد فی نفس الوقت الطلب على الأوراق النقدیه.

على الرغم من أن معدل نمو التدفق النقدی فی بعض البلدان آخذ فی الانخفاض، ولکن المعدل العام لإنتاج الأوراق النقدیه والقطع النقدیه فی العالم ینمو أیضاً کل عام بنسبه ۵-۸%، ووفقاً لتقریر البنک المرکزی الإیرانی فقد ارتفع الطلب على النقد (الأوراق النقدیه والعملات المعدنیه) منذ ۱۹۷۹م إلى ۲۰۱۲م. تظهر الرسوم البیانیه التالیه زیاده الطلب على النقد فی إیران والعالم:

negahi-bar-2

الشکل ۱- زیاده الطلب على النقد فی العالم بین ۱۹۵۹م و ۲۰۱۵م

negahi-bar-3

الشکل ۲- رسم بیانی لمقدار الأوراق النقدیه والعملات المعدنیه فی أیدی الأفراد فی إیران منذ ۱۹۷۹م حتى ۲۰۱۲م

ونظراً لزیاده الطلب على النقد فی العالم، هناک العدید من الشرکات فی عالم الیوم تعمل فی مجال نقل المال (CIT) وأجهزه الصراف الآلی (ATM) تشغیل ونطاق هذین المجالین من الأعمال ینمو بسرعه، وهناک العدید من الشرکات التی یبلغ حجم سیولتها المالیه ملیارات الدولارات على المستوى الدولی.

ولذلک، تتناول النشرات الإخباریه عاده مجالی نقل الأموال وأجهزه الصراف الآلی (ATM)، بالإضافه إلى التعریفات المتعلقه بهذه الصناعات، والشرکات الرائده فی هذین المجالین، والأخبار والأحداث ذات الصله.

۲- نظره على صناعه أجهزه الصراف الآلی

بدأت فکره استخدام أجهزه الصراف الآلی فی النظام المصرفی منذ حوالی ۵۰ سنه من خلال جهود مستقله ومتزامنه من قبل دول الیابان والسوید والولایات المتحده والمملکه المتحده. فی عام ۱۹۳۹م، اخترع لوثر جورج سیمجیان أول جهاز صراف آلی فی الولایات المتحده. سمی هذا المنتج الذی لم یعرض فی السوق إلا فی وقت متأخر باسم “بانکوغراف”. أدرک سیمجیان أن البنوک لن تبدی الکثیر من الاهتمام بهذا النوع من التکنولوجیا، على الرغم من ذلک فقد طلب تراخیص لعشرین من أجهزته، ونجح فی النهایه فی إقناع سیتی بنک نیویورک بترکیب جهاز صراف آلی بشکل تجریبی لمده سته أشهر.

مع مرور الوقت ونمو الصناعه، سمحت هذه التقنیه للعملاء بسحب مبالغ نقدیه من جمیع أجهزه الصراف الآلی، بغض النظر عن نوع البنک والاتصال المصرفی.

۱-۲ وضع أسواق أجهزه الصراف الآلی

والیوم، وعلى الرغم من الابتکارات التکنولوجیه التی توفر طرقاً مختلفه للعملاء لدفع ثمن مشتریاتهم (بطاقات مسبقه الدفع وتحویلات الأموال عبر الإنترنت مثل PayPal ، بالإضافه إلى البطاقات النقدیه وبطاقات الائتمان القدیمه)، فلا یزال المجتمع العالمی یفضل استخدام الأوراق النقدیه. أجهزه الصراف الآلی هی التطور الأکثر وضوحاً للخدمات المصرفیه القائمه على التکنولوجیا الجدیده. ووفقاً للرسم البیانی أدناه، فإن عدد أجهزه الصراف الآلی فی العالم لعام ۲۰۱۴م بلغ ۳ ملایین، بالإضافه إلى توقعات عدد أجهزه الصراف الآلی فی العالم بحلول عام ۲۰۲۰م (۴٫۱ ملیون جهاز)، کما هو موضح فی الرسم البیانی، تم التنبؤ فیه بأن عدد أجهزه الصراف الآلی فی العالم یزید دائماً.

negahi-bar-4

الشکل ۳ – توقعات عدد أجهزه الصراف الآلی فی العالم بحلول عام ۲۰۲۰م

من ناحیه أخرى، ووفقاً لإحصائیات البنک الدولی، یوضح الجدول أدناه عدد أجهزه الصراف الآلی لکل ۱۰۰٫۰۰۰ بالغ بین عامی ۲۰۰۱م و ۲۰۱۵م للعدید من البلدان بما فی ذلک إیران؛ کما یتبین خلال العام الماضی عدد أجهزه الصراف الآلی لمعظم الدول التی تمت دراستها، بما فی ذلک إیران والعراق وأفغانستان وترکیا بشکل کبیر، وهذه الأرقام یمکن أن تعکس الحاله المتزایده لهذه الصناعه فی هذه البلدان، ومن ناحیه أخرى، قد تشیر إلى فرصه الاستثمار وتطویر الأعمال فی تلک المناطق.

negahi-bar-5

الجدول ۱- عدد أجهزه الصراف الآلی (ATM) لکل ۱۰۰ ألف بالغ

بما أن أجهزه الصراف الآلی تحظى بأهمیه کبیره وحیویه فی النظام المصرفی فی جمیع أنحاء العالم، فمن المهم تحدید الجهات الفاعله الرئیسیه فی هذه الصناعه. مع أخذ هذا الأمر بعین الاعتبار، سنشیر فیما بعد إلى أصحاب الدور والجهات الفاعله فی مجال صناعه أجهزه الصراف الآلی فی العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *