الدور الهام للبنوک فی خدمه زوار أربعین الإمام الحسین (ع)

حلول لخفض تکلفه الصیرفه
۱۷ فبراير ۲۰۱۹
عرض الكل

الدور الهام للبنوک فی خدمه زوار أربعین الإمام الحسین (ع)

فی السنوات الأخیره، أصبحت ذکرى ​​ أربعین الإمام الحسین (ع) من أکبر وأهم التجمعات الإسلامیه فی العالم، وفی کل عام نرى شغف الشیعه الإیرانیین وإقبالهم على إحیاء هذه الذکرى. بناءً على تصریحات رئیس مکتب زیاره أربعین الإمام الحسین (ع)، فقد غادر فی العام الماضی حوالی ملیونی زائر إیرانی لإحیاء هذه الذکرى فی کربلاء؛ وهو رقم أعلى من عدد سکان بعض المدن الکبیره مثل أصفهان وشیراز وتبریز! فی الوقت نفسه، تشیر التقدیرات إلى أن العدد سیرتفع إلى حوالی ۲٫۵ ملیون هذا العام. یحتاج هذا العدد الکبیر من السکان إلى الحصول على الخدمات التی لن تستجیب لها البنیه التحتیه فی العراق لوحدها.

وقد أدت التجارب المکتسبه من السنوات الماضیه إلى تحسین خدمه الزوار، وفی هذا العام، تم الترخیص لـ ۱۴۰۰ موکب إیرانی من قبل لجنه المشارکه الشعبیه لمکتب زیاره أربعین الإمام الحسین (ع). لکن الجزء الأکبر من الخدمات التی تقدمها هذه المؤسسات یرکز على أیام الأربعین ومناطق معینه. وبالنظر إلى تأشیره الدخول لمده ثلاثه أشهر والتی تصدر للزوار الإیرانیین وحقیقه أن العدید من الزوار یعتزمون زیاره مدن دینیه أخرى فی العراق، فمن المتوقع أن یتم تقدیم المزید من الخدمات فی هذه الأیام من قبل مزید من المؤسسات والمنظمات.

یعد الحصول على السیوله المالیه والخدمات المصرفیه ومن الاحتیاجات الأساسیه للزائرین. فی العام الماضی، قدمت بعض البنوک الإیرانیه خدمات مهمه مثل ترکیب أجهزه الصراف الآلی ونشر أجهزه الصراف الآلی فی العراق؛ إلا أن أعداد أجهزه الصراف الآلی وخدماتها لم تستجب للعدد الضخم من الزوار، کما اقتصرت الخدمات المصرفیه على نشر أجهزه الصراف الآلی عند نقاط الحدود بین إیران والعراق. لذلک، لیس من المستبعد أن الزیاده فی عدد الزوار هذا العام ستفرض الحاجه لمزید من الخدمات المصرفیه. سیتطلب توسیع هذه الخدمات وزیاده عدد أجهزه الصراف الآلی فی العراق مزیداً من الدعم والاستعداد لتقدیم الأوراق النقدیه للزوار والإصلاح والصیانه للأجهزه.

یمکن لأجهزه الصراف الآلی تلبیه جزء کبیر من احتیاجات الزوار إلى الخدمات المصرفیه، ومن أهمها الوصول إلى المال. الأوراق المالیه الإیرانیه شائعه فی العراق، وخاصه فی المدن الدینیه. وبهذه الطریقه، یمکن للزائرین أن یقوموا بالشراء باستخدام الریال الإیرانی أو تحویله إلى الدینار العراقی إذا رغبوا فی ذلک. تجدر الإشاره أیضاً إلى أنه لا یمکن حمل النقود من قبل الکثیر من زوار أربعین الإمام الحسین (ع)، وبالتالی فإن الوصول إلى أجهزه الصراف الآلی المتنقله وسحب الأموال من الحسابات الشخصیه داخل الأراضی العراقیه یمکن أن یکون أکثر أهمیه بالنسبه لهذه المجموعه من الزوار. بالإضافه إلى السحب النقدی، یمکن للزوار الاستفاده من العدید من خدمات أجهزه الصراف الآلی الأخرى مثل تحویل الأموال أو إعاده شحن رصید الهاتف المحمول.

إن الوصول إلى الأموال النقدیه، بالإضافه إلى زیاده رفاهیه الزوار فی إیران، سیکون فعالا فی ضمان سلامتهم. على الرغم من التعاون الواسع النطاق بین حکومتی إیران والعراق لضمان أمن إحیاء ذکرى أربعین الإمام الحسین (ع) وأهمیه هذه القضیه، فیجب دائماً النظر فی کافه الاحتمالات، وبالنظر إلى الظروف فی العراق، فیجب أن یکون هناک استعداد للتعامل معها. ووفقاً للأمم المتحده، فإن إحدى أهم الخطوات التی یجب اتخاذها فی أوقات الکوارث الطبیعیه والحروب هی توفیر إمکانیه وصول الناس إلى الأموال، لأنه قد لا یکون من الممکن لمجموعات الإغاثه توفیر الإمدادات المباشره (مثل الطعام والماء والمأوى) لجمیع الأفراد فی الوقت المناسب؛ ولکن إمکانیه الوصول إلى النقد یمکن أن تزید من المرونه وتتیح للأفراد إمکانیه توفیر ما یحتاجون إلیه.

فی النهایه، تجدر الإشاره إلى أن هذا الحدث الهام والمشارکه الواسعه للإیرانیین فیه یمکن أن یؤدی إلى تطویر التعاون بین القطاعین العام والخاص فی إیران والعراق. وبالنظر إلى أن الخدمات المصرفیه شرط مسبق وهو أحد العوامل الضروریه للتعاون فی مجال الأعمال، فیمکن للبنوک الإیرانیه استغلال فرصه زیاره الزوار الإیرانیین فی ذکرى الأربعین وتوسیع خدماتهم فی العراق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *